الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008
وكَذبَ الصّادِقونَ عِندَما صَمَتوا
يا سيدي  ..!
ليسَ كُلُ مَن يتكلم مُنصِت
ولا كلُ مَن هُوَ أصَمً لا يسمع
قد يُلفقُ الكلام
تفبرَكَ الأحاديث
وتفتح الأيادي على مصارعها
وتُفرّغ الجُيوب
وتُرى الشياطين
وللأسف الشديد
مات البَعض ولم يلاحظوا
وعندما انتبه البعض لم يأبهوا
ولم يُدركوا حتى أنه
عندما ترى السائل الاحمر فتوقع الدماء
وعندما ترى الناس سكارى فتوقع الخمور
وعندما تسمع صوت الكعوب توقع العساكر
ولكن
ليس كلُ ما ينساب هُو مَاء
ولا كل ماهو أحمرٌ دِماء
ولا كل ما يُسكرُ نبيذا
يا هذا ..!
تحرك الآن أو اخسر إلى الأبَد
وإن تحرّكت .. فـ الزمِ الجماعه
التيار الجارف يلزمه قوه
فـ الدينُ قد يُزيف
والعِلمُ قد يُخان
وتذكر أن الله يرى
من فوق سبع سماوات
يا أنت ..!
لا تشعل كلَ الشموع مَرةً واحِده
فلرُبَما يَطولُ الظلام
وستحتاج كلَ وَمِيض
عندما لا يعد في الأبصارِ ضَوء
حقاً
صَدقَ الكاذِبونَ عِندَما صَمَتوا
وكَذبَ الصّادِقونَ عِندَما صَمَتوا
فالصّدقُ مَحضُ حَاله
والكذِبُ يُواري غايه
والمَعرفة حتماً لها حُدُود
يا سيدي ..!
تكلم عِندما يَحينُ الوقت
واصمت عِندما تستشعر السُكوت
فلربما كلمة مُهمّشه
تزكم العُقول
وتقتلُ الألوف
وأنت تدري جيداً
أن الغادي غالباً لا يَعود
د. محمد رضــا
عندما يذهب الجميع
 
posted by Dr. Moh Reda at 1:04 م | Permalink | 11 comments
الأحد، 7 سبتمبر، 2008
كل عام وانتم ب ألف خير

التسميات:

 
posted by Dr. Moh Reda at 7:47 ص | Permalink | 2 comments
السبت، 9 أغسطس، 2008
الاجتماع الشهري الرابع عشر للرابطة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ..

اجتمع مدوني الدلتا بمقر نادي الأطباء بطلخا في الاجتماع الشهري الخميس 7/8/2008 في اجتماع هام ، وهذا ملخص لما تمت مناقشته والاتفاق عليه .
برنامج الاجتماع :
1_ إعادة هيكلة الرابطة
2_ اتصال هاتفي بأحد كوادر شباب الفلسطينيين .
--------------------------------------
أولا إعادة الهيكلة :
شملت وضع أسس وقواعد لتنظيم الرابطة وسياساتها وأهدافها بعد مرور 13 شهرا على تأسيس الرابطة .

* أهداف الرابطة :
- تجميع مدوني الدلتا وزيادة عددهم وربطهم بالمجموعات الأخرى .
- كل الاتجاهات الفكرية والسياسية واحترام خصوصية كل اتجاه .
- التأثير في الرأي العام على شبكة الانترنت أو الشارع ف قضايا الحريات .
- توحيد الجهود تجاه القضايا المتفق عليها .
- الارتقاء بتفكير المدون وثقافته وإدراكه وتعامله مع الأمور و المستجدات .
- تحديد آلية واضحة لمتابعة الحملات .
- كيف نفعّل ثقافة التدوين في المجتمع .
--------------------------------------
* الجمعية العمومية :
شروط الترشيح :
- أن يكون مدونا ، حضر ما لا يقل عن 5 اجتماعات شهرية .
- في حال زيادة العدد تتكون الجمعية من أول 50 مدوناَ .

اختصاصات الجمعية العمومية :
- اختيار لجنة الأمانة .
- في حال حدوث لبس بين لجنة الأمانة والمنسق الشهري يرجع للجمعية العمومية للبت فيه .
- يحق للجمعية العمومية بأغلبية الأصوات حل لجنة الأمانة أو استبعاد أحد أفرادها في حال صدور أفعال تخالف قواعد الرابطة ، وكذا باقي الأفراد عموما .
--------------------------------------
لجنة الأمانة العامة :
شروط الترشيح :
- أن يكون من الجمعية العمومية .
- التغيير سنوي نصفي ويسقط النصف بالقرعة أول مرة ثم بالتقادم .
- تتكون لجنة الأمانة من 6 أعضاء ممثلين كافة الفئات العمرية ، منهم 2 من البنات على الأقل ، ويكون العض السابع هو المنسق الشهري .

اختصاصات الأمانة العامة :
- ترتيب أماكن الاجتماع والموعد .
- متابعة ما تم الاتفاق عليه خلال الشهر وعمل المدونين على الانترنت .
- تلقي الاقتراحات والشكاوى طوال الشهر .
- ترتيب جدول الأعمال مع المنسق الشهري .
- التفعيل الإعلامي لأنشطة الرابطة من خلال المدونة والمجموعات البريدية وما يتراءى لها من وسائل .

المنسق :
يتم اختيار المنسق شهريا حسب الترتيب الأبجدي المعمول به منذ تكوين الرابطة .

اختصاصات المنسق :
- إدارة الاجتماع .
- تحديد جدول الأعمال مع لجنة الأمانة وكذلك موعد ومكان الاجتماع .
- خلال مدة الشهر يكون هو سابع أعضاء لجنة الأمانة وله كل صلاحيات اللجنة خلال الشهر .

**********************************
الاتصال الهاتفي تم إلغاؤه للتشديدات الأمنية على الأخ الفلسطيني المتواجد حاليا بالقاهرة برفقة والدته .

منسق الشهر القادم / عمرو سلامه صاحب مدونة لسه عايش

أحمد البوسطجي ،،
 
posted by elbostagy2 at 4:43 ص | Permalink | 11 comments
الجمعة، 4 أبريل، 2008
السادس من أبريل .. سمك لبن تمر هندي
تعالت وتيرة الأحداث في الآونة الأخيرة بشكل غير مسبوق ، فإضرابات عمال المحلة والضرائب العقارية ربما كانت بريق أمل بل نقلة نوعية في تاريخ الشعب المصري في عصرنا الحالي ، تبعتها نقابة الأطباء ونادي أعضاء هيئة التدريس والسائقين ...

وحتى جاء اليوم لتشهد مصرنا تصعيدا شديدا بالدعوة للاضراب العام ،، والاضراب حق دستوري تكفله أحكام محكمة النقض وتؤكّده الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر ، ولا يمكن مصادرة هذا الحق تحت أي زعم أو تبرير .

لكنني أحببت أن أوضح رأيي الشخصي فيما يجري ويدور هذه الأيام ، ولا أظن أن أحدا كائنا من كان سيحجر عليه .

1- أول الأمر أخبرت أن هناك " اضراب عام " عن العمل ، ثم ما لبث الأمر أن أتتني رسالة من شخص آخر يحدد أماكن " الاعتصام " ، وبعد ساعات وجدت آخر يدعوالى " تظاهرة سلمية " .. وانتهى الأمر في نهاية المطاف الى كونه " عصيان مدني " !!

ولي هنا وقفه .. هل يستطيع من حدد هذه الفاعليات أن يفرق بين كل عنصر مما سبق ؟! ، أو أن يذكر متطلبات الاعتصام والاضراب والعصيان المدني والتظاهر وتبعاتها ؟!

الأمر الذي أعطاني الحس بالتخبط وعدم وضوح الرؤية ،،

2- من المسئول عن فاعليات هذا اليوم ؟! ،،
هل هي جهة معينة نستطيع أن نسائلها عن أية فاعليات ؟!
من المتحدث الاعلامي عن اليوم وممن نأخذ مصادرنا ؟!

أم أن كل كلمة ترسل عن طريق الايميلات والموبايلات هي مرسوم أو فرمان واجب التنفيذ !!

3- كل ما أرى حتى الآن مجرد دعوات جوفاء .. رسائل بريدية أو رسائل محمول أو مدونات !!
هل هذه مقومات لاعتصام أو عصيان مدني أو اضراب ؟!
أم أن الأمر يحتاج للجان بحث وتقصي لتحديد قوة الاعتصام ومدى تفاعل الشارع معه ، ونسبة المخاطرة ولجان عمل متعددة اعلامية وتنفيذية ، ولجان تنسيق بين المحافظات ؟!!

4- ما هو هدف فاعليات اليوم ؟!
هل تضامنا مع العمال كما قيل أول الأمر ؟!
أم أن الأمر يتعلق بمطالب فئوية !!
أم أن السبب الرئيسي هو
غلاء الأسعار !!

نقاط ربما أثيرت في مخيلتي كثيرا ولم أجد الرد عليها ،،

لا أحب أن أنجرف خلف عواطف ربما أضرت بركب الوطن ككل ،
انما الحق أن يكون العقل والتعقل هو السمة الأساسية لأية اجراء أو رد فعل


أحمد البوسطجي

 
posted by elbostagy2 at 10:02 ص | Permalink | 8 comments
الثلاثاء، 25 مارس، 2008
السادس من ابريل يوم الحسم فلنلبي النداء ان كنا صادقين

السادس من ابريل يوم الحسم فلنلبي النداء ان كنا صادقين

قد يظن البعض اني مبالغاً بعض الشيئ بإطلاقي على يوم 6 ابريل يوم الحسم ، لا لست مبالغاً ولا من هواة المبالغة والتهويل ، وانما يوم السادس من ابريل القادم هو يوم الحسم من وجهة نظري ، ففي هذا اليوم سيكون إضراب عمال غزل المحلة الذي وعدوا بتنظيمه في ذلك اليوم التي للمطالبة بحقوقهم التي هي جزأ اصيل من مطالبنا كمواطنين فمطالبهم تتركز أهمها حول ربط الاجر بالأسعار بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار والغلاء الشديد ، وتوفير منافذ لبيع الخبز ، الى جانب بعض المطالب الخاصة ، وهذة المطالب ليس مطالبهم فقط وانما هي مطالب كل مصري فهو مطلب الطبيب ومطلب استاذ الجامعة ومطلب الموظف ومطلب العامل أي انه بالفعل مطلب كل مواطن ، وقد دعا العمال البواسل كل الشعب المصري والقوى السياسية ليعلنوا يوم السادس من ابريل يوم اضراب عام، وبالفعل استجاب لهذة الدعوة مجموعة من القوى السياسية والوطنية الشريفة منها على سبيل المثال لا الحصر حزب العمل ،وحركة كفاية ، وحزب الكرامة ، وغيرهم من القوى الأخرى ،

وسبب إطلاقي اسم يوم الحسم على السادس من ابريل لأنه فعلاً يوم الحسم ويوم كشف كل من يصدق في قوله وعمله وكل من يدعي ويرفع شعارات فقط ، فهو يوم تتبين فيه الحقائق وسيكشف كل من يطالب بالتغيير والإصلاح عن إيمان ومن يطالب بالتغيير والإصلاح كمجرد وسيلة للوصول الى كرسي في أي من المجالس المنبطحة المعروفة ، فهذا النظام الحالي أصبح لا امل في إصلاحه لا من قريب او من بعيد ، ومن يتحدث عن إصلاح هذا النظام فهو واهم أو كاذب ، ففي السنوات الأخيرة أثبتت ان نظام مبارك هذا لا أمل في الإصلاح فيه بل يتدهور الحال يوماً بعد يوم كما نشاهد، واصبح التزوير والقمع من سمات هذا النظام ، حتى أصبحت كلمة الإصلاح مستحيلة فيه ، وجاءت مؤخراً انتخابات المحليات وفتح باب الترشيح ليسد كل باب من ابواب الإصلاح واستبعد كل المرشحين المعارضين , ولم يقبل منهم الا المسالم المكمل لديكور الديموقراطية ليحول المجالس المحلية إلى مجموعة من أمانات حزب الحكومة المسمى خطأً بالحزب الوطني ، وبهذا فقد أغلقت كل أبواب الآمال في الإصلاح عبر المجالس ولم يترك خياراً الا التغيير ، وتهالكت أجهزة النظام جميعها لا استثني منها واحداً بما فيهم جهاز مباحث أمن الدولة الذي بات في تخبط هو الآخر بسبب كثرة الإضرابات والإحتجاجات التي فقد السيطرة عليها وبسبب ان الأوضاع الآن تفوق اي حدود للخوف من هذا الجهاز وأصبح أروح الناس قرب الحناجر ، ولم تعد فئة في مصر إلا واعلنت الإضراب بداية من العمال ومروراً بالموظفين والأطباء انتهاءاً بأساتذة الجامعات بل وحتى القضاء نفسه اعتصم وأهين القضاء وضربوا مثلهم مثل اي شخص دون احترام لهيبتهم او مكانتهم ، فمن في مصر لم يحتج الى الآن ؟

كما أصبحت أحكام القضاء لا تحترم فلا تنفيذ غير أوامر الأمن ومن لا يعجبه فليشرب من البحر و حتى هذا أصبح ملوثاً !!! ، أما من يعترض فقد جر على نفسه الوبال وياويله لأنه تجرأ على أوامر الباشا !!!

هذا كله جزء صغير جداً من الدلائل التي تؤكد أنه لا أمل في إصلاح هذا النظام ، وتؤكد أيضاً كذب من يدّعوا الإصلاح في نظام غير قابل للإصلاح.

إذاً فيوم السادس من ابريل هو يوم اختبار الوحدة ، واختبار ممن هو في خندق الشعب ومصالح الشعب ومن هم في خندق المصلحة الشخصية والكراسي ، لذلك فإن من يتخلف عن المشاركة في اضراب يوم السادس من ابريل القادم فهو بالضرورة في خندق المصالح والحسابات الخاصة وليس في خندق الشعب ومصالحه

فإن كنا صادقين في معارضتنا لهذا النظام الفاسد فعلينا ان نلبي نداء الشعب ونقف بجواره لا بجوار الكراسي او المجالس او المصالح الخاصة

التسميات:

 
posted by محمود الششتاوي at 7:04 م | Permalink | 1 comments
الاثنين، 10 مارس، 2008
موسم المحليات

بحثت طويلا في ضروب السياسة المختلفة ، ومناحي الإمبراطوريات المتباينة ؛ علني أجد ما يخفف لوعتي ، إلا أن محاولاتي باءت بالفشل .

لم أجد دولة واحدة على وجه البسيطة تجرم الانتخابات ، وتلصق تهمة " التخطيط للانتخابات " لكل من تسول له نفسه أن يفكر في ذلك ، ثم تزج به في غياهب المعتقلات والسجون .

لكن نظامنا المصري تفرد عن غيره من نظم الحكم في العالم بأسبقيته في ابتداع وابتكار أساليب للتزييف والتزوير والخروج على القانون ، حتى أنه صار بمثابة مدرسة ل" الفجر السياسي " .

وفي موسم من مواسمه ، انتشرت مراسم التبجح والفساد والإفساد وانتهاك الدستور والقانون من أجل الحفاظ على نظام حكمه ، في صورة أشبه ما تكون بالتضحية بالأم والجنين في سبيل صحة " الدكتور " .

اعتدنا منذ زمن أنه قبيل أية انتخابات نيابية كانت أو طلابية أو نقابية أو محليات أنه موسم من مواسمهم يتفننون فيه في كبت الحريات ، وكتم أي صوت شريف نزيه .
لكن الأمر هذه المرة ضرب بكل التوقعات عرض الحائط ، وهاهم يلجأون إلى تلبيسة من تلبيس إبليس ، لم يزوروا إرادة الناخبين هذه المرة ، أو يحيطون اللجان بعسكر الأمن .
أبوا إلا أن يريحوا المواطن من شقاء الاختيار وعناء الانتخاب ، فقصروا الترشيح على سدنتهم وأشياعهم .

بل قذف الله في قلوبهم الرعب فشكوا في أتباعهم وأشياعهم ، فاشترطوا أن يوقع كل منهم على تنازل مسبق وكذا توكيل لأمين التنظيم بالحزب .

معركة ربما اشتد وطيسها قبل أن تبدأ من الأساس ، لجأوا لتأجيلها عامين خشية سيطرة الإخوان ، وهاهو الفشل يلاحقهم ، فلم يستطيعوا صد شعبيتهم أو التقليل منها .

وبنظرة موضوعية نجد أن النظام ورط نفسه والشعب كله بلا أي رؤية ولا رويّة .. حين عدل المادة 76 من الدستور نصت على حق " المستقل " في الترشح لرئاسة الجمهورية شريطة موافقة ثلاثمائة عضو علي الأقل من الأعضاء المنتخبين لمجلسي الشعب والشورى والمجالس الشعبية المحلية للمحافظات منهم 65 من نواب الشعب ، و25 من أهل الشورى ، وعشرة من أعضاء كل مجلس شعبي محلي في المحافظة ل 14محافظة علي الأقل .

وكانت الصدمة المفجعة حصد الإخوان المسلمين 88 مقعدا بدلا من 65 ، وان كان الشورى قد "طُبّخ" بالتزوير ، فان حكومتنا الرشيدة لن تنتظر حتى يسيطر الإخوان على المحليات ، و 140 مرشحا ليست معضلة أبدا كي يحصدها الإخوان في المحليات .

وإن كان الترشح للرئاسة ليس هدفا للإخوان في المرحلة الحالية - والعياذ بالله من هذا الجرم - إلا أن النظام نظر نظرة أعم وأشمل ، أنه من اليسير أن يصعد الإخوان في التجديد النصفي لمجلس الشورى بعد أقل من عامين بعدد يفوق ال 25 ، وحينها تكون المعركة قد انتهت .

فكانوا هم من ورط نفسه بتعديل الدستور ، ثم "زادوا الطين بلة " بقرار تجميد المحليات لعامين ، وهاهم يتجرعون نتيجة فشلهم وورطتهم ، فتريثوا أيها الجهّال في "سلق" قوانينكم ، وغيروا " ترزية " قوانينكم الكهلة والجهلة.

وكان الحل الوحيد منع " الزحف " بكل الوسائل الممكنة شرعية كانت أو غير ذلك ، طلبات تعجيزية ، أصول الشهادات والتي من الممكن أن تكون في ملف عمل أحد المتقدمين دون الاكتفاء بصورة طبق الأصل مختومة بختم الشعار كما ينص القانون .

وحين جهز المرشحون أوراقهم بعد طول عناء ومشقة ، لن نستلم منكم أوراقكم !! ، ومن سلمها فدون إيصال ، ومن أخذ إيصالا فغير مختوم .

بأي منطق يقدم لك شخصا كافة أصول شهاداته وأوراقه بلا أي سند يضمن له ردها ؟!!

إلا أن الحق لن يُزهق أبدا .. وبعد اعتصامات ومشادات مطولة ، والتماسات لجميع الهيئات والجهات بدءا من رؤساء المدن مرورا إلى المحافظين ، قدم المحامون " إنذار عرض " ، و حكم القاضي بالمحكمة الكلية بتسليم أوراقهم على يد " مُحضر " .

الطريف أن عددا مهولا من المحضرين أخذ أجازات بأثر رجعي ، والبعض انصرف دون إذن ، ومن تواجد منهم وتسلم الأوراق ( اختطف ) من أمام المحكمة كما حدث في ميت غمر - دقهلية .

قلت ربما لأنهم يخشون الإخوان !! ، لكنني صُدمت حين وجدتهم يضيقون على " مرشحات الإخوان " بل على أشياعهم هم !!

نظام عجز أمام أبسط المواجهات وأقل التحديات ، نظام أهلك الحرث والنسل ، بين عشية وضحاها يُدمر اقتصاد الشعب وقوت يومه ، ويسرطن أطعمته وزرعه ، ويضيع له حقه ، يحاكم شرفاءه ويهرب فسّاده .. لهو نظام أحمق الخطى ، كهل البنيان .

أسأل الله أن ييسر لكل صاحب حق السبيل
وأن يول أمورنا خيارنا ، ويهدي أشرارنا

والله حسبنا ونعم الوكيل .


أحمد البوسطجي

 
posted by elbostagy2 at 12:58 م | Permalink | 2 comments
الأربعاء، 6 فبراير، 2008
ماذا نفعل لأهلنا فى غزه



ماذا نفعل لأهل غزه

مش أهل غزه بس

للقضيه الفلسطينيه

للمسلمين فى كل أنحاء العالم

اللى معظمنا بينساها أو يتناساها إلا لما تحصل كارثه جديده تفوق بعضنا

ظننت لوهله من اول ما المذابح اللى بتحصل فى غزه وانقطاع الكهرباء ونفاذ الدواء والطعام

إن الدنيا هاتتحرك

وإن الناس هاتفوق

وإن كل الناس حاسه بالقضيه وخطورتها وإن الحرب

حرب على الإسلام قبل ماتكون حرب على الأرض

أبسط حاجة تخيلتها

إن المحلات هاتقول لا للبضائع الأمريكيه واليهوديه

مش إننا لسه هانقنع الناس

ليه بنقاطع

وأهيمتها إن مكنش قيمه ماديه تكون قيمه معنويه

تخيلت

إن فى طرد للسفراء الأمريكان واليهود من كل البلاد العربيه

تخيلت

وحده شامله بتجمع المسلمين وزوال للفرقه

لكن هيهات

لسه شويه

لسه لما نتمسك بدينا

ونحكمه فى أنفسنا الاول وفى أسرتنا قبل مانحكمه على دولتنا

لكن مش عارفه إحنا ليه لسه واقفين نتفرج

ليه مش بنفوق ونرجع لدينا

اللى مش بيصلى الفجر

ليه مش بيصلى

اللى مش بيصلى فى المسجد جماعه

ليه مش بيصلى

اللى مش لابسه الزى الشرعى

ليه مش لابسه

اللى بيغش فى البيع

ليه بيغش

ليه المسلمين لسه مش مسلمين لأوامر ربنا

إنتم شاكين فى دينكم وإنه الصواب ولا إيه

دا إحنا لو كبرنا وقلنا

الله أكبر

اليهود يجى لهم سكته قلبيه ويموتوا

لكن إحنا اللى أذله

إحنا اللى مطاطين راسنا

إحنا لما إخترنا البعد عن دينا كان إختيار لهوانا وذلنا وإنهيارنا

بس لإمته

النصر جاى جاى

بس

هايجى بينا ولا بغيرنا

يقول الله تعالى
(يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الارض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل - إلا تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئاً والله على كل شئ قدير)

طيب هايجى بينا إزاى

ربنا بيقول

(يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )

فين نصرتنا لدين ربنا

فى انفسنا أبسط شىء شىء

لو لم ننصر دين ربنا فى أنفسنا

من أين يأتى لنا النصر ؟؟؟

تقول جولد مائير إن المسلمين هاينتصروا لما يكون عدد المصلين فى الفجر مثل عددهم فى صلاة الجمعه

أعدائنا

عارفين إزاى إحنا هاننتصر (بتمسكنا بدينا )وإحنا ولا إحنا هنا

وإحنا ساكتين .......نايمين

مصميين نخسر دنيتنا وأخرتنا

نرجع للسؤال اللى فوق

نعمل إيه للقضيه الفلسطينيه

الحلول دا من وجهه نظرى عمليه جدااا ولو عملناها هانعيد مجد الإسلام تانى مش الأقصى بس
------

1- ترك الذنوب والمعاصى والعوده إلى الله ونفهم إسلامنا بقه صح

كفانا غش
كفانا ضياع صلوات
كفانا جهر بالمعاصى
كفانا غياب للضمير
كفانا رشوة وفساد
كفانا ذل وإحنا الساده
-------------
2- الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر

يقول الله تعالى : { كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله }

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم
-------------
3-الدعاء

يقول الله تعالى ( وقال ربكم ادعونى استجب لكم)

ويقول أيضا ( وإذا سألك عبادى عنى فأنى قريب أجيب دعوه الداع..)

يعنى كل يوم قبل النوم أو قبل الفجر صلاة ركعتين والتضرع بالدعاء لنصره الإسلام والمسلمين
وإن ربنا يستخدمنا لخدمه دينه ولا يستبدلنا ونكون احنا الجيل المنشود لنصره الدين وعزه
-------------
4-تفعيل دور المقاطعه

عاوزبن نعرفهم إن دم المسلم مش رخيص
وإن المسلم مش سهل
وإننا أعزه

مش معقول دم المسلم أهون علينا من كيس شيبسى ولا زجاجه بيبسى
لو حد بيبع المنتجات الامريكيه أو اليهوديه أو بيشتريها بالله عليك اترك بيعهاوشرائها لله
وتذكر

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم يعنى نصر وثبات

وتذكر أنه من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب
يعنى اتق ربنا ووعد من ربنا إن الرزق جاى لك بس نتق الله

وهناموقع فيه قائمه المنتجات التى يجب مقاطعتها
-------------
5- الدعم المادى والتبرع
-------------

6- نشر القضيه الفلسطينيه بين الأفراد
-------------

7- كل واحد فينا واقف على ثغره من ثغرات الإسلام بالله عليكم اتقنوا عملكم وانصروا دينكم من مكانكم
-------------
معظمنا بيلقى اللوم على الحكام العرب على اللى بيحصل الأن لحال المسلمين فى كل بقاع الأرض


لكن

الناس اللى حكمانا دى هيه صورتنا
هيه مننا

إحنا وحشيين وسلبيين
فطلعوا كدا

ربنا معاهم بجد الحساب هايكون ثقيل قوى عليهم

فبدل ما نطالبهم إنهم يصلحوا نفسهم ودا فى الأحلام


إلا لما نبدأ بأنفسنا


إن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم



لما يتغير الشعب ويتمسك بدينه



هايطلع لنا صلاح الدين تانى



ويشرق فجر الإسلام



ف العزه والنصر هايجى مننا إحنا الشعب المسلم

التمكين والسياده للإسلام مننا إحنا لما نصلح نفسنا
 
posted by أنا مسلمة at 3:45 م | Permalink | 4 comments